أبوظبي في 25 أكتوبر/وام/ قال المهندس عبد الله حسن المعيني المدير التنفيذي لمختبر الفحص المركزي التابع لمجلس أبوظبي للجودة والمطابقة إن جميع المختبرات المشاركة في برنامج اختبار الجدارة النوعي للتحقق من كفاءة المختبرات الطبية في فحوصات "كوفيد-19" استطاعت إعطاء نتائج صحيحة لجميع العينات الخاضعة للاختبار بنسبة 100% مما يؤكد على كفاءة المختبرات العاملة في إمارة ابوظبي ودقة نتائجها، ويعزز من ثقة المجتمع بالقطاع الصحي في الإمارة والدولة.

 

أبوظبي في 25 أكتوبر/وام/ قال المهندس عبد الله حسن المعيني المدير التنفيذي لمختبر الفحص المركزي التابع لمجلس أبوظبي للجودة والمطابقة إن جميع المختبرات المشاركة في برنامج اختبار الجدارة النوعي للتحقق من كفاءة المختبرات الطبية في فحوصات "كوفيد-19" استطاعت إعطاء نتائج صحيحة لجميع العينات الخاضعة للاختبار بنسبة 100% مما يؤكد على كفاءة المختبرات العاملة في إمارة ابوظبي ودقة نتائجها، ويعزز من ثقة المجتمع بالقطاع الصحي في الإمارة والدولة.

وقال المعيني في تصريح لوكالة أنباء الإمارات "وام" إن مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة أجرى بالتعاون مع مختبر بيوجينكس إحدى شركات مجموعة "جي 42" برنامج اختبار الجدارة النوعي على المستوى الدولي والأول إقليمياً بهدف التحقق من كفاءة المختبرات الطبية في فحوصات فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" حيث شارك في البرنامج 15 مختبراً طبياً في إمارة أبوظبي وذلك للحصول على الاعتماد الوطني.

وأوضح المعيني أن المجلس تعاون في هذا البرنامج مع مختبر G42 الذي يعد أول مختبر طبي يحصل على الاعتماد من النظام الوطني للاعتماد ENAS حيث قام مختبر G42 بتحضير العينات المرجعية لهذا البرنامج، وتم توزيع 3 عينات على كل مختبر مشارك في برنامج اختبار الجدارة، إحداها إيجابية بدرجة عالية، وأخرى إيجابية بدرجة ضعيفة، والثالثة سلبية، وأجرت المختبرات المشمولة تحليلاً منفصلاً لهذه العينات، باستخدام تقنياتها المختلفة والبروتوكولات المتبعة لديها، وقدمت نتائجها لمجلس ابوظبي للجودة والمطابقة الذي قام بتحليل هذه النتائج.

وأشار المعيني إلى أن العينات خضعت لاختبار أولي باستخدام خمسة أساليب مختلفة، بما في ذلك اختبار "لامبور"، القائم على تقنية التضخيم متساوي الحرارة، وتقنية تسلسل الحمض النووي السريعة، وتمتلك هذه التقنية القدرة على تحليل آلاف العينات يومياً باستخدام جهاز واحد، كما يتميز هذا الاختبار بالسرعة، والدقة، وانخفاض التكلفة، وقدرته على الكشف عن فيروس "SARS-COV-2".

وأشار المدير التنفيذي لمختبر الفحص المركزي إلى أن برامج اختبارات الجدارة تعد إحدى أفضل الوسائل المتاحة للتحقق من كفاءة المختبرات وقدرتها على إعطاء نتائج صحيحة وموثوقة، كما تمنح هذه البرامج الجهات المشاركة الفرصة للحصول على الاعتماد وفق متطلبات النظام الوطني للاعتماد، مما يعزز الشفافية والثقة في مستوى كفاءة وجودة الخدمات المتوفرة في الدولة ويزيد من معيار ثقة أفراد المجتمع ومؤسساته في الخدمات المقدمة لكافة القاطنين والزائرين للدولة.

وبدوره قال آشيش كوشي، الرئيس التنفيذي لشركة جي 42 للرعاية الصحية :" نضع معايير اختبارات دقيقة وموثوقة، ومستعدون للتعاون مع مختبرات الدولة لاكتشاف وحل أوجه القصور والارتقاء بمعايير الاختبار، لضمان درجة عالية من السلامة، والدقة، والكفاءة، أثناء إجراء الفحوصات والتشخيص للسكان في جميع أنحاء دولة الإمارات".

من جانبها أكدت الدكتورة رحاب العامري مدير نظام الاعتماد الوطني الإماراتي "ENAS" أن المشاركة في برامج اختبار الجدارة متطلب أساسي لكافة جهات تقييم المطابقة، بما فيها المختبرات الطبية، وذلك للحصول على الاعتماد وفقاً للمتطلبات والممارسات الدولية، حيث أصدر نظام الاعتماد الوطني الإماراتي وثيقة "المتطلبات الفنية للمشاركة في برامج فحوص الجدارة" منذ العام 2009 التي يتم مراجعتها دورياً تماشياً مع الممارسات المعمول بها دولياً، وفق احتياجات وتوجهات الأهداف الاستراتيجية الوطنية المتعلقة برفع جودة وكفاءة البنية التحتية للجودة في الدولة.

وأضافت" تحدد الزامية المشاركة في برامج فحوص الجدارة في مختلف نشاطات تقييم المطابقة ضمن مجال الاعتماد وتكرار هذه المشاركات الضرورية لضمان استمرارية الاعتماد وصلاحيته، وعليه يتم تقييم نتائج مشاركات الجهات المعتمدة فنياً من قبل المقيمين والخبراء الفنيين لدى نظام الاعتماد الوطني الإماراتي".

وأشارت العامري إلى أن برنامج فحوصات الجدارة الخاصة بفحوصات فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" الذي نفذه مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، الشريك الاستراتيجي لنظام الاعتماد الوطني الإماراتي، يعتبر من أهم البرامج خلال فترة الجائحة باعتبارها أحد الأدلة اللازمة لإثبات كفاءة المختبرات الطبية العاملة في الدولة، التي توفر بيانات ومعلومات لدعم متخذي القرار من الجهات التشريعية والرقابية والمعنية بإدارة الأزمات والطوارئ، وتنفيذ وتحديث خططها للسيطرة على انتشار المرض من خلال نتائج موثوقة".

ويعتبر اختبار الجدارة البرنامج السادس عشر الذي ينظمه المجلس منذ عام 2014 في مجال اختبارات الجدارة حيث استفاد من البرامج أكثر عن 150 مختبرا وحوالي 250 من العاملين في جهات التفتيش.

الجدير بالذكر أن مختبر بيوجينكس المتواجد في مدينة مصدر يعمل وفقا لمعايير السلامة البيولوجية من المستوى3 /BSL3/، و يعيد صياغة مفهوم المختبرات المرجعية من خلال سرعة نتائج الاختبارات وجودة إجرائها، ويملك مختبر بيوجينكس أسطولا من معدات المختبر الحديثة و المتطورة التي تشمل أجهزة PCR، و أجهزة تحليل خلايا الدم و المكونات الكيميائية في الدم، و أجهزة استخلاص الحمض النووي الريبوسومي، و أجهزة فحص الأجسام المضادة بنوعيه "IgG , IgM" لفيروس "كوفيد-19" في الدم.

المصدر

أخر تحديث28 يونيو 2020
X
تساعدنا ملفات تعريف الارتباط في تحسين تجربة موقع الويب الخاص بك.
باستخدام موقعنا ، أنت توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
تأكيد