أبوظبي في 2 أكتوبر2021 حضر معهد الإمارات للمترولوجيا التابع لمجلس أبوظبي للجودة والمطابقة كعضو من الأعضاء الممثلين للتجمع الخليجي للمترولوجيا وذلك خلال اجتماعات أعمال اللجنة المشتركة للتجمعات التابعة للمكتب الدولي للأوزان والمقاييس "BIPM"، وقد عُقدت الاجتماعات عبر منصات التواصل الافتراضي، وتُعقد هذه الاجتماعات مرتين سنويًا خلال شهري مارس وسبتمبر.


وقال سعادة سعيد المهيري المدير التنفيذي لمعهد الإمارات للمترولوجيا ان المعهد يحظى باعتراف إقليمي وعالمي مّكنه من تمثيل التجمع الخليجي وبالأخص لجنة الجودة للتجمع الخليجي للمترولوجيا في اللجنة المشتركة خلال اجتماعات اللجنة الدولية المشتركة لهيئات المترولوجيا الإقليمية، والتي تعتبر من أبرز أنشطة اللجان التابعة للمكتب الدولي للأوزان والمقاييس " BIPM " والذي يشرف ويتابع أنشطة المترولوجيا على مستوى العالم.

وخلال الاجتماعات تم تمثيل التجمع الخليجي خمس أعضاء من ضمنهم السيدة أسماء محمد الحوسني، حيث ناقش الأعضاء على مدى يومين آليات سير عمل برامج المقارنات البينية التي ينظمها المكتب الدولي للأوزان والمقاييسBIPM والمنظمات الإقليمية الأخرى بما يسهم في رفع إمكانيات الدول الأعضاء في العالم في سبيل تسهيل التبادل التجاري وحركة السلع والبضائع والمنتجات حول العالم.

وأضافت السيدة أسماء الحوسني أنه تم مناقشة اجراءات نظام إدارة الجودة في خضم تداعيات كوفيد-19 وكيفية سير عمل المقيمين مع المعاهد الوطنية في مختلف التجمعات المترولوجية والتي يتم فيها التقييم افتراضياً أو شخصياً أو كليهما، كما تم توضيح بيان أهمية المترولوجيا في عملية التحول الرقمي للنهوض بالقطاع عبر اتاحة الخدمات الكترونيًا، بالإضافة إلى مناقشة كيفية تضمين إجراءات المعايرة من قياسات وتحليل وإصدار التقارير لتصبح عملية رقمية قائمة على تغذية الآلات بالمعلومات بدءاً من وحدات القياس الدولية حتى أدق معيار متعلق بمجال القياس بما يحفظ جودة القياس.

وقال المهيري أن هذا الاجتماع يعد أكبر تجمع لعلماء القياس في العالم، حيث يقوم بوضع استراتيجيات لتطوير علم المترولوجيا والأبحاث الدولية المتخصصة، التي تدعم قطاعات اقتصادية وإنتاجية مهمة، مثل الصناعة والإنتاج والمجالات الكيميائية والكهربائية، حيث يشارك فيه رئيس المكتب الدولي للأوزان والمقاييس، ورؤساء التجمعات المترولوجية في أوروبا وآسيا والأمريكيتين وافريقيا، فضلاً عن التجمع الخليجي للمترولوجيا بحضور 40 مسؤولاً وخبيراً من مختلف أنحاء العالم.

والجدير بالذكر أن معهد الإمارات للمترولوجيا يمثل دائمًا الدولة في المحافل والتجمعات الخاصة بالمترولوجيا، حيث انضمت الدولة رسمياً لاتفاقية المتر الدولية في 2016 كما تعتبر من أوائل الدول المنضمة بعضوية كاملة للمكتب الدولي للأوزان والمقاييس بما يتماشى مع مستهدفات الأجندة الوطنية 2021 وأهداف خطة أبوظبي في بناء اقتصاد تنافسي مستدام ومنفتح عالمياً.

-حمد-

المصدر

أخر تحديث28 يونيو 2020
X
تساعدنا ملفات تعريف الارتباط في تحسين تجربة موقع الويب الخاص بك.
باستخدام موقعنا ، أنت توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
تأكيد