أبوظبي في 14 أغسطس /وام/ أصدر مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة نحو 3981 شهادة معايرة بهدف ضمان تسلسل الأجهزة المستخدمة في الدولة مع النظام الدولي للوحدات، كما أنجز 422 تقرير مقارنة بينية بهدف قياس كفاءة وفعالية خدمة المعايرة المقدمة من قبل المختبرات العاملة على المستويين الوطني والإقليمي وذلك حتي نهاية النصف الأول من العام الجاري. وتمكن المجلس من خلال معهد الإمارات للمترولوجيا التابع له، خلال الفترة نفسها من غعداد 110 تقارير متخصصة في مجال القياس على المستويين المحلي والاقليمي وحقق 1260 ساعة تدريب متخصص في مجالات القياس.

 

وأكد سعادة سعيد المهيري، المدير التنفيذي لمعهد الإمارات للمترولوجيا التابع لمجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، خلال إحاطة إعلامية بمقر المعهد في مدينة مصدر، حرص المجلس على الارتقاء بالقدرة الإنتاجية للصناعات المحلية وتطويرها وتعزيز جودة الصناعة الاماراتية عبر مشاركة الخبرات الفنية في مجال القياس مع المختصين وأصحاب الصناعات.

وأضاف المهيري أن خدمات معهد الإمارات للمترولوجيا تهدف إلى توفير مرجعية القياس على مستوى إمارة أبوظبي بشكل خاص ودولة الإمارات بشكل عام لضمان الدقة في القياسات المختلفة باعتبارها متطلباً تقنياً مهماً للصناعات بما يعزز من تنافسيتها ويحقق الثقة في الاقتصاد المحلي والانفتاح على الأسواق العالمية.

وقال إن المعهد يقدم العديد من الخدمات المترولوجية للمتعاملين والشركاء الاستراتيجيين في القطاعين الحكومي والخاص بالإضافة إلى تقديم خدماته لمتعامليه من دول المنطقة، مما يوفر خدمات قياس ومعايرة ذات كفاءة عالية وقدرة فنية متميزة، تسهم في تحقيق استدامة قطاع الصناعة وانعكاسه على الأداء الاقتصادي بشكل عام.

وأشار إلى أن الاستشارات الفنية التي يقدمها المعهد وخدمات التدريب الفني التخصصي في المجالات المختلفة تحظى بجانب مهم من خدماته ضمن نطاق عمله مع الشركاء الاستراتيجيين والمتعاملين من الجهات المختلفة، مشيراً في هذا السياق الى قيام المعهد بتنفيذ 3 استشارات فنية خلال الربع الثاني من العام الجاري ساهمت في دعم استراتيجية الشركاء وحققت الأهداف المرجوة منها.

وأضاف المهيري إن مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة ساهم من خلال معهد الإمارات للمترولوجيا التابع له في تصدر دولة الامارات المركز الأول في قيادة المقارنات البينية على المستوى الإقليمي حيث قاد 4 مقارنات بينية ساهمت في نشر قدرات القياس والمعايرة للدول المشاركة كما يحتل المركز الثاني على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي في نشر قدرات القياس والمعايرة /CMC’s/ في قاعدة بيانات المكتب الدولي للأوزان والمقاييس.

وأشار إلى أن معهد الإمارات للمترولوجيا قام بنشر عدد 6 قدرات قياس ومعايرة جديدة ليرتفع بذلك إجمالي عدد القدرات المنشورة إلى 10 قدرات، بما يدعم وصول المنتج المحلي الى الأسواق العالمية ويعزز قدرته التنافسية.

وذكر إنه من منطلق حرص المعهد على مشاركة دول العالم في الاجتماعات والمحافل الدولية المترولوجية قام المعهد بقيادة رؤساء اللجان الفنية في التجمع الخليجي ورئاسة وأمانة عدد2 من اللجان الفنية في فعاليات أسبوع التجمع الخليجي للمترو لوجيا، كما قدم أيضاً نظام إدارة الجودة للتجمع الخليجي في التجمع الأوروبي، وشارك في ورشة عمل "بحث قياس التدفق لصافي ثاني أكسيد الكربون" وورشة عمل التحول الرقمي التي تم تنظيمها من قبل اللجنة الفنية لتدفق السائل التابعة للتجمع الآسيوي.

وأكد المدير التنفيذي لمعهد الامارات للمترولوجيا، علي أولوية الاستثمار في الكوادر الوطنية وتأهيلهم من خلال دورات تخصصية في أماكن مختلفة حول العالم، مشيراً إلى أن نسبة التوطين تصل حالياً إلي 83% من إجمالي العاملين في المعهد فيما من المستهدف زيادة نسبة التوطين إلى 100% خلال ثلاثة سنوات.

 

 

المصدر

أخر تحديث7 فبراير 2022
X
تساعدنا ملفات تعريف الارتباط في تحسين تجربة موقع الويب الخاص بك.
باستخدام موقعنا ، أنت توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
تأكيد