أبوظبي في 30 سبتمبر 2021 يشارك مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، في فعاليات الدورة الـ 18 من المعرض الدولي للصيد والفروسية "أبوظبي 2021"، والتي تستمر حتى 3 أكتوبر المقبل.


ويعد المعرض حدثاً ثقافياً واقتصادياً نوعياً، ونجح كمهرجان تراثي بيئي فني وتجاري، في وضع أبوظبي قبل نحو عقدين من الزمن، على خريطة المعارض الدولية المتخصصة، وشكّل منذ انطلاقته الأولى في عام 2003، قصة نجاح متواصلة ونموذجاً يُحتذى للفعاليات التراثية الكبرى في الدولة.

 ويستعرض مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة ممثلًا بمختبر الفحص المركزي خلال مشاركته في المعرض خدمات الفحص التي يقدمها المجلس للمنتجات والعبوات، كما يستعرض خدمات القطاع من خلال التوعية المباشرة في المعرض بالمستجدات والأمراض المنتشرة في البيئة الحيوانية المحلية، الصحة البيئية. كما يتواجد فريق تطوير الأعمال – لفتح فرص عمل للمجلس مع جهات ومؤسسات وفتح قنوات عمل جديدة بالترويج عن خدمات المختبر.

 وقال سعادة المهندس عبدالله حسن المعيني، المدير التنفيذي لقطاع مختبر الفحص المركزي، إن مشاركة المجلس تأتي ضمن استراتيجيته القائمة على التعاون مع المؤسسات الحكومية وشركات القطاع الخاص لنشر ثقافة الجودة بين المؤسسات، وتعزيز إمكانياتها فضلا عن المساهمة في دعم التراث الوطني وتشجيع رواد الأعمال الإماراتيين على إنشاء المشاريع المبتكرة التي من شأنها الإسهام في تلبية احتياجات الدولة وغرس ثقافة التغيير الإيجابي، مع دعم التنمية المستدامة للأجيال القادمة.

وأشار إلى أن المعرض الدولي للصيد والفروسية يعد فرصة لفتح آفاق تعاون جديدة شركات القطاع الخاص، وعرض خدمات الفحص التي يقدمها المختبر لهم، وكيف يمكن أن تساهم في تعزيز أدائهم لعملهم وتلبية احتياجاتها وفقًا لاشتراطات الفحص الموضوعة في أبوظبي.

وأضاف أن مؤسسات القطاع الخاص تعد شريكاً أساسياً ومكملاً للقطاع العام في دعم المسيرة التنموية الشاملة التي تشهدها الإمارة لتحقيق اقتصاد متنوع ومستدام، ويسعى المجلس لتحقيق شراكة فاعلة بين القطاعين الحكومي والخاص في أبوظبي لضمان استمرارية الأعمال في القطاعات الاقتصادية المستهدفة.

وأوضح المعيني أن المجلس يسعى لتعزيز التعاون مع المزيد من الجهات في القطاعين العام والخاص وتوفير كافة خدمات الفحص في المجالات ذات الأولوية لهم، وذلك لتعزيز التوجهات الحكومية في تقديم أفضل الخدمات، التي تساهم في تقليل المدة الزمنية لتنفيذ الخدمات وخفض تكلفتها وتحسين أداء عملها.

وأشار إلى أن فريق عمل المجلس بالتعاون مع هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية يقدم ورش عمل وفعاليات مباشرة ومحاضرات متخصصة من قبل خبراء القطاع، وفي اليومين الأول والثاني قدم التيجاني محمد محاضرتين تحت عنوان أهم الامراض المشتركة والمتناقلة بين الإبل و الإنسان، والتي تتحدث عن الأمراض المشتركة المتناقلة من الإبل إلى الإنسان والعكس، وطرق انتقال هذه الأمراض والممارسات الشائعة التي تعرض الإنسان لخطر الأمراض المشتركة، وأهم العلامات التي تميز الأمراض هذه في الحيوان للسيطرة عليه وتبين لمالك هذه الحيوانات والتفادي منه وطرق السيطرة والوقاية من وقوع هذه الأمراض المشتركة.

وفي الأول والثاني من أكتوبر تقدم عايدة الحوسني محاضرتين حول الصحة البيئية والتي تستعرض دور المجلس في دعم برامج الرصد والمراقبة البيئية، التي تهدف لحماية البيئة والمحافظة على جودة وسلامة الهواء والماء والتربة والموارد الطبيعية والتنوع البيولوجي، وذلك من خلال دقة الفحوصات المخبرية اللازمة، والتي لها أكبر الأثر في اتخاذ القرارات المناسبة المبنية على حقائق علمية. كما أن دور المجلس يكمن في تمكين الجهات الرقابية والتنفيذية من اتخاذ القرارات المناسبة لتحديد احتياجاتها من تطوير تشريعات بيئية جديدة أو تعديل اللوائح الحالية.

المصدر

أخر تحديث28 يونيو 2020
X
تساعدنا ملفات تعريف الارتباط في تحسين تجربة موقع الويب الخاص بك.
باستخدام موقعنا ، أنت توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
تأكيد